محبو “شباب الريف” يرصدون اختلالات الفريق

هسبريس من الرباط

عزت جمعية محبي فريق شباب الريف الحسيمي بأوروبا تدني مستوى الفريق إلى مجموعة من الأسباب حدّدتها في وثيقة صادرة عنها، معتبرة أن هذه الأسباب تدخل ضمن الاختلالات، التي طالت عددا من القطاعات، والتي كانت سببا في حراك الريف.

وأوضحت الجمعية، في الوثيقة التي توصلت بها هسبريس، أن "غياب اللجنة الإعلامية ينتج عنه غياب التواصل مع محبي ومشجعي الفريق من جهة، ومع الصحافة والإعلام الوطني من جهة ثانية"، مضيفة أن فريق شباب الريف الحسيمي هو الوحيد في البطولة الذي لا يتوفر على معد بدني.

كما تطرقت الوثيقة إلى "غياب اللجنة التأديبية التي تسهر على التزام أعضاء ولاعبي الفريق، ومراقبة مدى انضباطهم"، وإلى عدم وجود لجنة الدعم، "التي تتكفل بإيجاد الموارد المالية الكافية، وتعمل على كسب المزيد من الداعمين للفريق".

في المقابل أوضحت الجمعية أن توفر الفريق على طبيبين عوض واحد يرهق ميزانية الفريق، "بينما يصعب على الطبيب الرئيسي للفريق، الذي يقطن في مدينة بعيدة بمئات الكيلومترات عن مدينة الحسيمة، المتابعة المستمرة للحالة الصحية للاعبين عن قرب، وعدم حضوره مقابلات الاستقبال بملعب شيبولا بمدينة الحسيمة".

كما انتقدت الجمعية ما اعتبرتها "قرارات عشوائية"، ضاربةً المثل بتغيير المدرب الإسباني بيدرو بنعلي بالمدرب الجزائري سنجاق، مشيرة إلى أن الإصلاحات التي يعرفها ملعب شيبولا في الوقت الراهن تجبر الفريق على الانتقال إلى مدينتي الرباط وتطوان البعيدتين عن الحسيمة. وأضافت أنه كان بالأحرى اختيار المدن القريبة من الحسيمة، مثل الناظور أو بركان، حتى يتسنى للجمهور الحضور بأكبر قدر ممكن.

وعابت الوثيقة على المكتب المسير انتداب لاعبين من أقسام الهواة من البطولة الفرنسية بأثمنة باهظة، مشيرة إلى أن عددهم وصل هذا الموسم إلى "تسعة لاعبين أغلبهم ذوو مستوى كروي جد هزيل". وأضافت أن المكتب المسير نفسه "يتكون من فسيفساء وأفراد غير منسجمين، وبعضهم ليست لهم أي علاقة بالمجال الرياضي".

وختمت الجمعية وثيقتها بـ"استنكاراستشراء البيروقراطية في التسيير، والتي أدت إلى تقليص عدد المنخرطين نتيجة شروط الانخراط التي تكاد تكون تعجيزية، ويتعلق الأمر بمبلغ ضخم يصل إلى 5000 درهم"، معلنة أنها "قررت أن تقوم بكل ما يلزم من أجل تغيير هذا الوضع"، وأنها "مستعدة أن تبين للرأي العام كل الاختلالات التي حدثت أو التي ستحدث مستقبلا، وأن تراسل كل المؤسسات والهيئات".

لمشاهدة الخبر من مصدرة إضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.